ميركل تدافع عن سياستها وتعلن عن البدء في مفاوضات لتشكيل الحكومة

الأحد، 8 أكتوبر 2017

ميركل تدافع عن سياستها وتعلن عن البدء في مفاوضات لتشكيل الحكومة



دافعت المستشارة أنغيلا ميركل عن سياستها تجاه اللاجئين أمام حشد من شباب الاتحاد المسيحي، فيما ناشدت شريكها الاتحاد المسيحي الاجتماعي التوافق على سياسة اللاجئين، معلنة رسميا إجراء مفاوضات لتشكيل ائتلاف حكومي.

قالت المستشارة أنغيلا ميركل اليوم السبت (السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2017) خلال فعالية "يوم ألمانيا" لشباب الاتحاد المسيحي في مدينة دريسدن، أنه من السذاجة الاعتقاد أنها شجعت اللاجئين على القدوم إلى ألمانيا. وأضافت ميركل أنها تلوم نفسها على أمرين فقط في سياسة اللجوء، الأول هو أن حكومتها قضت 14 شهرا، بسبب معارضة الاشتراكيين الديمقراطيين، حتى تمكنت من إصدار قرار بأن دول غرب البلقان دول منشأ آمنة، والثاني هو غض الطرف عندما نفد الطعام في مخيمات اللجوء في سوريا والأردن.

تجدر الإشارة إلى أن هذا هو أول ظهور لميركل أمام جمهور حزبي عريض عقب النتائج المتدنية للتحالف المسيحي في الانتخابات التشريعية التي جرت نهاية الشهر الماضي. وفي سياق متصل، دعت ميركل شريكها حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي، إلى التوافق بشأن سياسة اللاجئين، في ظل الخلاف حول وضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين في ألمانيا، وقالت إن الحزبين الشقيقين في التحالف نجحا خلال المعركة الانتخابية في التعايش مع هذا الخلاف في الرأي. وأضافت ميركل: "لكن يتعين الآن القيام بمهمة جديدة، ألا وهي تنفيذ تفويض الناخبين سويا".
تجدر الإشارة إلى أن التحالف المسيحي يضم الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي بزعامة هورست زيهوفر. وذكرت ميركل أن لا شيء تسبب في زعزعة العلاقة بين الحزبين، أكثر من سياسية اللاجئين، مؤكدة أنها ستبذل قصارى جهدها للتوصل إلى حل لا يضطر معه أحد إلى التصرف على عكس قناعاته.
يذكر أن الحزب المسيحي الاجتماعي يطالب بوضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين سنويا في ألمانيا، وهو ما تعارضه ميركل منذ فترة طويلة. وكان رئيس الحزب زيهوفر اشترط أمس الجمعة وضع حد أقصى لأعداد اللاجئين الذين تستقبلهم ألمانيا سنويا، قبل حضور اجتماع مشترك لقادة التحالف المسيحي يوم غد الأحد. وقال زيهوفر، الذي يرأس حكومة ولاية بافاريا، أمس في ميونخ: "لن أتمكن من العودة إلى قواعدي، من دون حل لمسألة الحد الأقصى لأعداد اللاجئين".
من جانب آخر، أعلنت اميركل رسميا لأول مرة إجراء مفاوضات لتشكيل ائتلاف حكومي بين التحالف المسيحي وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر. وقالت ميركل اليوم السبت إنه ستكون هناك مفاوضات صعبة، موضحة أن الهدف هو تشكيل حكومة جديرة بالثقة. وأضافت أنه سيجرى عقد مؤتمر عام طارئ للتحالف المسيحي لاتخاذ القرار بشأن اتفاقية الائتلاف.
ز.أ.ب/ع.ج (د ب أ)

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتري