دعا الرئيس الألماني يواخيم غاوك إلى توزيع اللاجئين على نحو أكثر عدلا في دول الاتحاد الأوروبي. وقال غاوك اليوم الاثنين (18 أيار/ مايو 2015) عقب لقائه الرئيس الاستوني توماس هندريك إلفيس: “إننا بحاجة لتطور واضح لتحقيق قدر أكبر من تقاسم العبء”، في إشارة إلى توزيع اللاجئين على الدول الأوروبية. وأضاف غاوك أن اقتراح المفوضية الأوروبية بتوزيع اللاجئين داخل الاتحاد الأوروبي بنظام الحصص يعد بمثابة خطوة نحو التقدم ويجب أن تتبعها خطوات أخرى. ولم يعلق الرئيس الألماني بشكل مباشر على رفض نظام الحصص من جانب استونيا وغيرها من دول البلطيق، وقال: “أتوقع التوصل تدريجيا لاتفاق مع الدول التي لا تزال تعرب عن تحفظها تجاه هذا الأمر”. من جانبه أشار الرئيس الاستوني إلفيس إلى أن دول شرق أوروبا ليست الوحيدة التي لديها اعتراضات على خطط المفوضية الأوروبية، وأوضح أن هناك دولا أخرى تعارض هذه الخطط أيضا. ويبدو أنه يشير إلى بريطانيا وفرنسا أيضا. يشار إلى أن فرنسا أعلنت أول أمس السبت معارضتها اعتماد نظام الحصص لتوزيع المهاجرين على دول الاتحاد الأوروبي، وهو الاقتراح الذي قدمته المفوضية الأوروبية قبل أيام وكانت باريس قد أيدته يومها. وقال رئيس الحكومة مانويل فالس “نرغب بان نكون واضحين جدا إزاء هذه النقطة : أنا ضد اعتماد نظام الحصص للمهاجرين. هذا الأمر لا يتطابق أبدا مع الاقتراحات الفرنسية”. وأدلى فالس بهذه التصريحات أثناء زيارة قام بها للحدود الفرنسية الإيطالية حيث تم توقيف نحو ألف مهاجر في الأيام الأخيرة. ونصت خطة العمل التي قدمتها المفوضية الأوروبية على حصص إجبارية لتقسيم عادل للاجئين، وفي حال حصول تدفق للمهاجرين إلى بعض الدول Kخصوصا تلك المطلة على البحر المتوسط يتم توزيع هؤلاء على دول الاتحاد الأوروبي. (AFP – DPA)

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
Top